رومـٌ‘ـآنـ،ـس مـٌ‘ـجـ،ـروح
آهـٌ‘ـلآ وسـٌ‘ـهـٌ‘ـلآ بـكـم فـى مـنـتـديـآت

رومـٌ‘ـآنـٌ‘ــس مـٌ‘ــجـٌ‘ــروح

رجـآء عـمـل عـضـويـه مـعـنـآ آخـى إلـزآئـر / آخـتـى آلـزآئـرة

ثـم عـلـيـكـ بـتـنـشـيـط إشـتـرآكـك مـعـنـآ

عـن طـريـق إلإيـمـيـل إلـخـآص بـك

يـدآ بـيـد نـسـعـى لـرقـى إلـمـنـتـدى

رجـآء إلـضـغـط هـنـآ


رومـٌ‘ـآنـ،ـس مـٌ‘ـجـ،ـروح



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدنيا سجن المؤمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nada

avatar

عدد المساهمات : 8
نقاط : 34500
تاريخ التسجيل : 10/06/2009

مُساهمةموضوع: الدنيا سجن المؤمن   الخميس يونيو 11, 2009 2:36 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
مع الحديث الشريف - الدُّنْيا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكافِرِ



عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏قَالَ ‏
‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ .جاء في تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي قَوْلُهُ : ( الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ ) ‏ قَالَ النَّوَوِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ : مَعْنَاهُ أَنَّ الْمُؤْمِنَ مَسْجُونٌ مَمْنُوعٌ فِي الدُّنْيَا مِنْ الشَّهَوَاتِ الْمُحَرَّمَةِ وَالْمَكْرُوهَةِ , مُكَلَّفٌ بِفِعْلِ الطَّاعَاتِ الشَّاقَّةِ , فَإِذَا مَاتَ اِسْتَرَاحَ مِنْ هَذَا وَانْقَلَبَ إِلَى مَا أَعَدَّ اللَّهُ تَعَالَى لَهُ مِنْ النَّعِيمِ الدَّائِمِ وَالرَّاحَةِ الْخَالِصَةِ مِنْ النُّقْصَانِ . وَأَمَّا الْكَافِرُ فَإِنَّمَا لَهُ مِنْ ذَلِكَ مَا حَصَّلَ فِي الدُّنْيَا مَعَ قِلَّتِهِ وَتَكْدِيرِهِ بِالْمُنَغِّصَاتِ , فَإِذَا مَاتَ صَارَ إِلَى الْعَذَابِ الدَّائِمِ وَشَقَاءِ الْأَبَدِ اِنْتَهَى . وَقَالَ الْمَنَاوِيُّ : لِأَنَّهُ مَمْنُوعٌ مِنْ شَهَوَاتِهَا الْمُحَرَّمَةِ فَكَأَنَّهُ فِي سِجْنٍ , وَالْكَافِرُ عَكْسُهُ فَكَأَنَّهُ فِي جَنَّةٍ اِنْتَهَى . وَقِيلَ : كَالسِّجْنِ لِلْمُؤْمِنِ فِي جَنْبِ مَا أُعِدَّ لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ الثَّوَابِ وَالنَّعِيمِ الْمُقِيمِ , وَكَالْجَنَّةِ لِلْكَافِرِ فِي جَنْبِ مَا أُعِدَّ لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ الْعُقُوبَةِ وَالْعَذَابِ الْأَلِيمِ .

مستمعينا الكرام:

إن الدنيا دار إبتلاء. إبتلي فيها الأنبياء والشهداء. والله لم يرضها لأوليائه مستقرا، ولا حتى سيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم. وكما أن السجين يتطلع دوماً لمغادرة السجن ليلقى من يحب، فكذلك المؤمن يتطلع لمغادرة الدنيا للقاء الله والنبي صلى الله عليه وسلم، والمؤمنين كما قال بلال (غداً نلقى الأحبة محمد وصحبه )


19 من شوال 1429
الموافق 2008/10/18م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدنيا سجن المؤمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رومـٌ‘ـآنـ،ـس مـٌ‘ـجـ،ـروح  :: آلـمـٌ‘ـنـٌ‘ـتـدِى آلآسـٌ‘ـلآمـٌ‘ـىِ :: آلآحـ'ـآديـ'ـث آلآسـ'ـلآمـ'ـيـ'ـه-
انتقل الى: